الرئيسية » مقالات مختارة » عراق التطور – جواد عبد الجبار العلي
جواد عبد الجبار العلي
جواد عبد الجبار العلي

عراق التطور – جواد عبد الجبار العلي

عراق التطور
جواد عبد الجبار العلي

بلد مثل العراق يمتلك كل مقومات النهوض وبفترة قصيرة يصبح ويضاهي جميع بلدان العالم لو كان الأمان على واقع الحال في العراق. ولكن ابتلي هذا البلد بكوارث وحروب ودخول مجموعات إرهابية وضعف الأجهزة الأمنية وتآمر دول لا تريد للعراق الخير والإستقرار والأمان وجعله ساحة للقتال وتجمع عناصر من أقاصي الأرض للحيلولة دون استقراره.
إضافةًً إلى وجود أحزاب همها الوحيد إحداث خلافات طائفية أو عرقية وهذه الأحزاب مدعومة خارجياً إضافةً إلى ذلك هناك من المسؤولين في بعض المرافق الحكومية لهم أجندات غرضها إفساد الكادر الوظيفي والرقابي وتسريب المعلومات إلى جهات تخريبية وليس لديهم الخبرة الوظيفة والإختصاص.
هذا ما يحصل اليوم وغياب سلطة القرار عن وضع يدها على المخططات الإرهابية مما جعلهم يسرحون ويمرحون في هذه العراق الذي لم يجد فرصة ولو واحدة لإستقراره لذا نجد أن الوقت مناسب لكي يأخذ العراقيون الأصلاء دورهم ممن لديهم الخبرة والمعرفة في مجالات الأمن والإقتصاد والتخطيط المنظم وضع مستشارين قريبين من سلطة القرار لكي يقترحوا القرارات التي تحد من حالة الفوضى والتردي الأمني والإقتصادي، وأن تتخذ القرارات الحاسمة والصائبة بحق كل من يريد الخراب للعراق ومحاسبة كل من ضعفت وطنيته وتحول إلى عميل ينفذ الأجندات الخارجية المضرة والمهدمة للعقل العراقي ولا تهاون مع من كلف بمسؤولية إذا كان وزيراً أو أدنى منه بالمسؤولية ولم ينفذ ما كلف به ولم ينجزه.
عشر سنوات من عمر الحكومات المتوالية ولم يظهر وبشكل يضاهي لا تقول البلدان المتقدمة ولكن نقول قريبة لبلدان لا تمتلك خمسة بالمائة من الثروات التي يمتلكها العراق.
إذن لا بد من نهضة يقودها رجال أوفياء ومخلصين لبلدهم وشعبهم وليكن شعارهم “عراق التطور” عراق بلد خالي من الإرهاب والإرهابيين والفاسدين. وأن لا نسمح لكائن من كان أن يقف مكتوف الأيدي أمام من يريد أن يجعل من العراق ساحة للإرهاب والمحافظة على النسيج الوطني الذي تربى عليه أبناء العراق والتوجه إلى التخطيط ورسم خريطة البناء والإعمار والخدمات مما يؤمن العيش الكريم للمواطن الذي يعاني من إهمال المؤسسات الخدمية والصحية والتربوية ويتمتع بثرواته الوطنية.

فلماذا نبقى نكرر (ولو + ولكن + ولماذا) كفى هذه التسميات ولنقول يجب أن نتوحد ونبني عراق التطور بهمة رجال العراق والإختصاصيين والمستثمرين والمهندسين والأطباء والإعلاميين وكل من له اختصاص يخدم فيه العراق الجديد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*