الرئيسية » اقتصاد وأعمال » نوكيا تبيع قطاع الهواتف لمايكروسوفت بـ7.2 مليار دولار
نوكيا تبيع قطاع الهواتف لمايكروسوفت بـ7.2 مليار دولار
نوكيا تبيع قطاع الهواتف لمايكروسوفت بـ7.2 مليار دولار

نوكيا تبيع قطاع الهواتف لمايكروسوفت بـ7.2 مليار دولار

أكدت شركة معدات الاتصالات الفنلندية نوكيا موافقة 99% من المساهمين على صفقة بيع قطاع إنتاج الهواتف التابع للشركة إلى شركة البرمجيات الأميركية العملاقة مايكروسوفت مقابل 7.2 مليار دولار. وقد وافق أكثر من 99%.

ووفقاً لصحيفة “الاتحاد” الإمارتية، قال ريستو سيلاسما الرئيس التنفيذي المؤقت رئيس مجلس إدارة نوكيا إن هذه الصفقة خطوة مهمة بالنسبة لنوكيا.

ومن المتوقع إتمام الصفقة خلال الربع الأول من العام المقبل بعد الحصول على موافقة سلطات مكافحة الاحتكار وحماية المنافسة في الدول المعنية.

يُذكر أنه تم الإعلان عن هذه الصفقة لأول مرة في سبتمبر الماضي. ومنذ ذلك الوقت تضاعف سهم نوكيا في بورصة هلسنكي تقريباً. وكانت نوكيا قد تحالفت مع مايكروسوفت لاستخدام نظام التشغيل ويندوز فون الذي تنتجه الأخيرة في الهواتف المحمولة التي تنتجها الأولى من 2011، بهدف استعادة حصة من السوق التي تسيطر عليها شركات منافسة مثل آبل وسامسونغ لكن المحاولة فشلت.

وفي العام الجاري بدأ مجلس إدارة نوكيا المفاوضات لبيع قطاع إنتاج الهواتف المحمولة الخاسر وتوصل إلى اتفاق مع مايكروسوفت كلام سيلاسما أمام حوالي 5 آلاف مساهم حضروا الاجتماع. من المتوقع أن تعزز الصفقة الوضع المالي لشركة نوكيا بما يتيح لها استئناف توزيع أرباح نقدية على المساهمين.

من ناحية أخرى قدم ستيف بالمر، المدير التنفيذي المنتهية ولايته لشركة مايكروسوفت الأميركية للبرمجيات، توقعات متفائلة للشركة في آخر اجتماع له مع المساهمين. لكن الشريك المؤسس لمايكروسفت ورئيس مجلس إدارتها بيل غيتس لم يستطع حبس دموعه لدى إلقائه كلمة عن التقاعد القريب لبالمر.

وعمل بالمر (57 عاماً) في مايكروسوفت منذ أيامها الأولى إذ انضم إليها عام 1980. ولم يقدم غيتس، الذي كان ضمن أعضاء لجنة البحث عن خليفة لبالمر، أي تلميحات عن الشخص الذي قد يتولى قيادة شركة برامج الكمبيوتر العملاقة التي تتعرض لتهديد من سطوع نجم الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية.

ومن بين المرشحين الذين تتردد الشائعات باحتمال فوزهم بواحد من أكبر المناصب في عالم الأعمال، رئيس شركة فورد موتورز ومديرها التنفيذي آلان مولالي، ونائب الرئيس التنفيذي لقسم الحوسبة والشركات بمايكروسوفت ساتيا ناديلا، ومدير العمليات بالشركة كيفين تورنر والمدير التنفيذي لشركة نوكيا الفنلندية ورئيس قسم سابق لدى مايكروسوفت ستيفين إيلوب.

وروّج بالمر لعملياته الأخيرة لإعادة هيكلة الشركة لجعلها وحدة أكثر تماسكاً وتركيزها على الأجهزة المدمجة والخدمات كمحرك للنمو في المستقبل.

وقال إن شراء وحدة الهواتف لشركة نوكيا التي تمت الموافقة عليها في وقت سابق أول أمس ستحسّن بشكل أكبر حظوظ الهواتف الذكية التي تعمل بنظام ويندوز، حيث شهدت المبيعات نمواً بنسبة 156% في معظم الربع الأخير وفقاً لتقرير صدر مؤخراً من شركة “آي دي سي” للأبحاث.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*