الرئيسية » المغرب العربي » الموسوي يفضح لعبة تيار الأحرار الإنتخابية
الموسوي يفضح لعبة تيار الأحرار الإنتخابية
الموسوي يفضح لعبة تيار الأحرار الإنتخابية

الموسوي يفضح لعبة تيار الأحرار الإنتخابية

اعلن رئيس قائمة الاحرار في محافظة ذي قار النائب جعفر الموسوي استقالته من البرلمان وعدم خوضه الانتخابات النيابية المقبلة الا تحت خيمة ال الصدر والسيد مقتدى الصدر ، كاشفا كل سيناريوهات المرحلة المقبلة للتيار.

وقال النائب الموسوي بيان اطلع عليه “عراق القانون”، يبين وجود خطة مسبقة للتيار في هذه العملية، قائلا ” الطاعة لال الصدر وللسيد مقتدى الصدر ، اعلن اني القاضي جعفر الموسوي رئيس قائمة الاحرار في ذي قار ، عدم خوض الانتخابات المقبلة” واشترط الموسوي عودته وباقي النواب بان لا تكون ” الا تحت خيمة ال الصدر الكرام والسيد مقتدى الصدر” حسب تعبيره ، واعلن الموسوي الشرط الاخر بان يكون “الولاء المطلق لسماحته “، مما يبين تمرد اكثر قادة التيار، الامر الذي دعى السيد مقتدى ان يخطو هذه الخطوة لاعادة زمام الامور بيده.

واضاف جعفر الموسوي ” كما اعلن استقالتي من مجلس النواب الحالي وسأرفع طلباً خطياً مكتوباً يوم غد بالاستقالة في مرقد السيد الشهيد الصدر امراً وطاعة ووفاء للسيد مقتدى الصدر”. مما يبين الاستعداد لتجمهر كبير في النجف في الايام المقبلة.

ورأى خبير سياسي في حديث مع عراق القانون، ان التيار قد هيئ نفسه لخمس مراحل مهمة قبل الانتخابات. المرحلة الاولى تكون بإعلان السيد مقتدى إستقالته وإستياءه من الوضع السياسي ومن كوادر التيار ومؤسساته .

المرحلة الثانية سيتبعه بقية نواب التيار الصدري في البرلمان ووزراءه في الحكومة إعلان إستقالاتهم تضامنا مع زعيمهم , والضغط عليه من اجل العدول عن قراره رأفة بالعراق ورحمة بالملايين من محبي آل الصدر .

المرحلة الثالثة ستنطلق المظاهرات وهي تجوب الشوارع تطالب السيد مقتدى العدول عن قرارة رحمة بجماهيره من التيار الصدري وتضحية من اجل العراق , وسنرى كيف ستسكب العواطف في الشوارع والساحات , وسيعتصمون وربما سيعلنون الإضراب العام عن الطعام .

المرحلة الرابعة ستبادر بعض الشخصيات السياسية من غير التيار وجلهم من المتسلقين والنفعيين الإنضمام إلى الضاغطين على السيد مقتدى من اجل العدول عن قراره .

المرحلة الخامسة سيقوم زعيم التيار الصدري وإستجابة للضغوط الشعبية والشخصيات السياسية العدول عن هذا القرار وسيعود زعيما للتيار , وسيكون ذلك قبيل الإنتخابات بثلاث اسابيع على ابعد تقدير تهيئة لإستثمار عملية الشحن العاطفي للحصول على أكبر قدر من الاصوات التي ستؤهلهم للعودة للتآمر على العراق من جديد. وهنا تظهر شارة نهاية الفيلم , مع وعد باصدار افلام جديدة حسب الظروف والمقتضيات.

وكان زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر قد اعلن امس السبت في بيان نشر على موقعه الشخصي ، انسحابه من العملية السياسية وبراءته من كتلة الاحرار واي شخص داخل الحكومة والبرلمان واغلاق مكاتبه بسبب كثرة المفاسد وحفاظا على سمعة ال الصدر .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*