الرئيسية » مقالات مختارة » لمن نعطي أصواتنا في الانتخابات
لمن نعطي أصواتنا في الانتخابات
لمن نعطي أصواتنا في الانتخابات

لمن نعطي أصواتنا في الانتخابات

لمن نعطي أصواتنا في الانتخابات

بشار احمد

أصبح واضحا لدى الناخبين من هو المرشح الذي سيمنحونه ثقتهم ويعطوه اصواتهم بعد تجربة السنوات الماضية التي انكشف فيها المرشحون الذين خذلوهم وتركوهم يواجهون عاديات الزمن من دون أمل ان يتدخل هؤلاء الذين اوصلوهم الى قبة البرلمان والانتخابات المقبلة ستفرز هؤلاء الذين عادوا الى نفس ممارساتهم التي انطلت على الناخبين في الانتخابات الماضية من غير ان يدركوا ان الاعيبهم قد انكشفت ولم يبق امامهم الا الانسحاب والاقلاع عن ممارساتهم المشكوفة، واذا دققنا اسماء الكيانات والائتلافات والقوائم التي ستخوض غمار الانتخابات فأننا نتوقف عن مرشحيهم الذين يصلون الى الالف مرشح معظمهم كانوا مرشحين اما لم يحالفهم الحظ ام ان قسما منهم يحالوا الكرة مرة اخرى واذا قربنا الصورة اكثر فأن الناخبين يبحثون عن مرشحين جدد واكفاء غير ملوثين وسجلهم نظيف وولائهم للوطن وليس للحزب او الطائفة ، ومواصفات هكذا مرشحين تنطبق على مرشحين إئتلاف العراق الذي قدم للجمهور شخصيات تتمتع بالنزاهة والمصداقية وتستند الى تأريخ وخبرة في الحقل السياسي والاقتصادي ومرشحو إئتلاف العراق يعتمدون خارطة طريق تستند الى برنامج ورؤية تصلح لمعالجة ازمات العراق وتقربه الى الحال الذي يتمنى العراقيون ان تكون بلادهم عليه وهذا مايسعى الىتحقيقه إئتلاف العراق وعلى الرغم من ان إئتلاف العراق وعبر برنامجه الانتخابي الطموح يهدف الى ملامسة هموم ومشاغل العراقيين فأنه بذات الوقت يحذر من استخدام المال السياسي وشراء الذمم والتنبيه الى مخاطر اي تلاعب في نتائج الانتخابات او التأثير في مسارها على وفق مايسعى اليه ضعاف النفوس ومستغلي الناخبين واساليبهم الغير شريفة.

لقد آن الآوان ان تفرز الانتخابات نخبة متجانسة ومتوافقة ومتعاهدة على تفعيل دور البرلمان في الحياة السياسية كصمام امان لجميع المكونات العراقية ، برلمان يتناغم مع السلطة التنفيذية لخدمة الشعب الذي عانى وقدم اغلى التضحايات على مدى السنوات الماضية ومن شأن نتائج الانتخابات اذا توفرت لها كل اسباب النجاح وجرت في اجواء صحية وبشفافية عالية تستند الى النزاهة والعدالة ان تفرز برلمانا قويا ومؤثرا ينهض بالمهمة الوطنية التي يتطلع العراقيون  ان يساهم في انتشالهم من الوضع الذي يعيشونه وهذا مايسعى ويطمح اليه ائتلاف العراق من خلال برنامجه ومرشحيه الاكفاء الذين سيرفدون العمل البرلماني بالخبرة ليصبح برلمانا لكل العراقيين مهمته الاولى هي خدمتهم وتوفير الامن والاستقرار لهم .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*