الرئيسية » منوعات » من هو الرجل الذي لا ترضيه إمرأة على وجه الأرض ؟
من هو الرجل الذي لا ترضيه إمرأة على وجه الأرض ؟
من هو الرجل الذي لا ترضيه إمرأة على وجه الأرض ؟

من هو الرجل الذي لا ترضيه إمرأة على وجه الأرض ؟

من هو الرجل الذي لا ترضيه إمرأة على وجه الأرض ؟

هو الآن تجاوز الأربعين ويعمل بوظيفة مرموقة ويملك الكثير من المال، هو ببساطة رجل تحلم به الكثير من النساء ولكن  السؤال المهم هو بمن يحلم وعن ماذا يبحث في شريكة حياته؟

هذا حال كثير من الرجال في العالم العربي ولكنهم لا يرغبون في الزواج رغم أنه تتوافر لديهم كل المقومات لتكوين أسرة سعيدة. هؤلاء لا تعيقهم الأسباب المادية لبدء حياة مع شريك ولكن بنفس الوقت هؤلاء لا ترضيهم أي امرأة، حيث أن كثير من الرجال في هذه الفئة يرون أنهم وصلوا إلى حد الكمال ( الكمال لله وحده طبعا ) بما يملكونه لذلك يرغبون في امرأة بها كل الصفات التي ليس لديهم أي استعداد للتنازل عن أي واحدة منها، فهو يريد المرأة الجميلة الذكية الفاتنة المغامرة الجريئة الطيبة الحنون الناجحة وطبعا من الصعب جدا توفر كل هذه الصفات في امرأة واحدة ولو صدف وتوفرت هذه الصفات بإمرأة فستكون بلا شك المرأة الخارقة.

ربما يكون الرجل محقاً

فالمرأة في مجتمعاتنا العربية الآن أصبحت إما تعد نفسها لاصطياد الرجل فتبدع في الاهتمام بنفسها ثم تهمل ذلك بمجرد أن تحصل على تأشيرة عش الزوجية، أو أنها تعتبر الرجل نداً لا شريك حياة فتأبى التنازل عن أشياء قد تسعد الطرف الآخر بينما هي تعتبرها إهانة لكبريائها، فيبقى الرجل محاصراً بين امرأة نسيت أنها امرأة في الأساس أو بين أخرى تعتبر الرجل مجرد ضمانة للمستقبل فقط لا غير.

ربما يكون الرجل مخطئاً

لأن الحياة ليست عملية حسابية مضمونة النتائج ولأن المرأة هي انسان يشاركه كل تقلبات الحياة وليس الجانب الوردي منها فقط، فعليه أن يتوقع أنها قد تتغير مثلما يتغير هو وأنها يصيبها الملل مثله تماما وأنها تتحمل المسئولية معه جنباً إلى جنب فلماذا ينتظر منها أشياء قد لا يكون هو قادر على الوفاء بها؟

تلك المعادلة الصعبة لا يحلها إلى خلطة سحرية من الحب والتفاهم والتنازل والتضحية والإيمان والثقة بالطرف الآخر وبغير ذلك لن يستطيع الرجل أن يجد المرأة التي ترضيه ولن تتمكن المرأة من أن تكون هي الملكة في عين هذا الرجل إلى الأبد ومهما تغيرت الظروف، حينها فقط يسلم الرجل بأن هذه المرأة فعلاً ترضيه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*