الرئيسية » مقالات مختارة » راعي ائتلاف العراق يسعى لتوأمة المال والسياسة
فاضل الدباس
فاضل الدباس

راعي ائتلاف العراق يسعى لتوأمة المال والسياسة

راعي ائتلاف العراق يسعى لتوأمة المال والسياسة

بشار احمد

ما يمر به العراق من ازمات يحتاج الى رجال  مؤمنون  وقادرون على حمل الامانة لنقله من مازقه الحالي الى بر الآمان وهذه المهمة الوطنية يحاول رجل الاعمال العراقي المهندس فاضل الدباس ان ينهض بها استشعارا بالمخاطر التي يمر بها العراق.

من هذا الاحساس بالمسؤولية الوطنية اطلق مشروعه الوطني من خلال ائتلاف العراق على الرغم من حداثة دخوله المعترك السياسي الا انه يمتلك رؤية ومعالجات لازمات بلاده مستعينا بنخبة مرموقة من رجال اعمال وسياسيين ودبلوماسيين ومفكرين واكاديميين ومستشارين، وهذا السعي للتغيير والاصلاح رغم مصاعبه إلا أن راعي ائتلاف العراق مصمم على خوض التجربة بتشكيله قائمة إنتخابية  عمادها رجال اعمال واقتصاديون إتخذت العراق عنوانا لحملته الانتخابية.

ولم يقتصر سعي فاضل الدباس على تصحيح مسار المعادلة بين السياسة والمال وانما تفرد بطرح نموذج جديد في مسار العمل السياسي بخوض الانتخابات بقائمة نكهتها اقتصادية وقاعدتها سياسية واعدة في محاولة لتوأمة طرفي المعادلة في سابقة غير مسبوقة في الحياة السياسية في العراق، ويؤمن مؤسس ائتلاف العراق فاضل الدباس بان رجال الاعمال المقتدرين بأمكانهم قيادة العمل السياسي مستشهدا بالنموذج الاماراتي في عملية التغيير والبناء والتحديث والتنمية .

 ورغم تصاعد سخونة المشهد السياسي مع اقتراب موعد الانتخابات الا ان الدباس يتعامل مع الاستحقاق الانتخابي بهدوئه المعتاد الواثق من تحقيق ائتلافه نتائج جيدة ليصبح رقما في المعادلة السياسية المقبلة، ويؤمن راعي ائتلاف العراق ان ولادة قائمته الانتخابية كانت ضرورة وطنية وجاءت استجابة لدواعي المسؤولية الوطنية لوقف حالة التداعي التي يشهدها العراق لدرء مخاطرها على وحدة العراق ارضا وشعبا.

من هذا المنطلق وايمانه بدور رجال الاعمال في الحياة السياسية  فان الدباس قلب المعادلة التي كان السياسيون يتصدرون فيها ويقودون المشهد السياسي بأموال ودعم رجال الاعمال .وتجاوز مقولة ( ان رأس المال جبان ) ليعيد صياغتها من جديد وبما يعزز دور رجال الاعمال  في المشهد السياسي وحداثة خوضه غمار تجربة الانتخابات لم تثنه من الانفتاح على القوى السياسية الاخرى في محاولة لتشكيل نواة لاصطفاف وطني جامع عابر للطائفية الى فضاء المواطنة ودولة المؤسسات والقانون.

ويبدو ان راعي ائتلاف العراق  واثق من خطواته وسعيه للاصلاح وهو يعمل من اجل العراق  وليس من اجل غاية شحصية رغم مصاعب الطريق الا ان المناخ السياسي والظروف التي يعيشها العراق بعد سلسلة الاخفاقات السياسية التي مني بها السياسيون يمنحانه الامل والعزم على مواصلة مشواره.

تعليق واحد

  1. عيدان الجبوري

    منور استاذ فاضل واتمنى لكم الموفقية فأنتم من خيرة الرجال ونحن مع ائتلاف العراق

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*