الرئيسية » الشرق الأوسط » غياب السيسي عن أول مؤتمر جماهيري لحملته الانتخابي
غياب السيسي عن أول مؤتمر جماهيري لحملته الانتخابي
غياب السيسي عن أول مؤتمر جماهيري لحملته الانتخابي

غياب السيسي عن أول مؤتمر جماهيري لحملته الانتخابي

غاب وزير الدفاع المصري السابق، المرشح في الانتخابات الرئاسية، عبد الفتاح السيسي ، عن أول مؤتمر جماهيري نظمته حملته الانتخابية، مساء السبت، بحضور حشد من أنصاره، في حديقة قاعة المؤتمرات شرقي العاصمة القاهرة.

بالتزامن، جابت مسيرات مؤيدة لمؤسس التيار الشعبي، المنافس الوحيد للسيسي في انتخابات الرئاسة، حمدين صباحي، شوارع في عدة محافظات مصرية لدعوة المواطنين إلى انتخابه.

وفيما غاب السيسي عن مؤتمره الانتخابي الجماهيري الأول، شهد محيط موقع المؤتمر انتشار باعة جائلين يبيعون صوره والأعلام المصرية.

وبدأ المؤتمر الجماهيري بتلاوة آيات من القرآن الكريم، وتوجيه التحية إلى “شهداء” الجيش والشرطة، والوقوف دقيقة حداد على أرواحهم.

وقدم فعاليات المؤتمر الصحفي محمود بكري، منسق المؤتمر، مرحبا بالحضور من القيادات الحزبية والسياسية والقبطية (دون أن يسميهم).

وأبدى منسق المؤتمر ترحيبا خاصا بمفتي مصر السابق، علي جمعة، أحد المؤيدين البارزين للسيسي والسلطات الحالية.

وتخلل المؤتمر نغمات الطبل والمزمار البلدي الشهير في مصر.

كانت إدارة استاد القاهرة، شرقي العاصمة، رفضت استضافة المؤتمر الجماهيري، معللة ذلك بقرار اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية منع استخدام مؤسسات الدولة في الدعاية الانتخابية، حيث يتبع الاستاد وزارة الشباب والرياضة، بحسب تصريحات صحفية لمنسق المؤتمر.

على الجانب الآخر من انتخابات الرئاسة المصرية، نظم أعضاء في حملة دعم حمدين صباحى مسيرة مؤيدة له، مساء اليوم السبت، في ميدان الثورة بمدينة المنيا (وسط)، بمشاركة شباب من أحزاب الكرامة والدستور والتيار الشعبي، أعقبتها مسيرة جابت عدد من شوارع المدينة، رددوا خلالها هتافات مؤيدة لصباحى.

كما نظم أنصار صباحي، مساء السبت، مسيرة في منطقة الحضرة الجديدة بمحافظة الإسكندرية (شمال)، لدعم مرشحهم والإعلان عن برنامجه الانتخابي، وهو ما تكرر في محافظة المنوفية (دلتا النيل – شمال)، حيث نظم العشرات من أنصار صباحى سلسلة بشرية في ميدان شرف بمدينة شبين الكوم.

وتستمر الدعاية الانتخابية، التي بدأت رسميا يوم 3 مايو/ آيار الجاري، حتى 23 من الشهر نفسه.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية المصرية يومي 26 و27 مايو/ أيار الجاري.

وهذه الانتخابات هي ثاني استحقاقات خارطة الطريق الانتقالية، التي أعلنها الرئيس المصري المؤقت، عدلي منصور، يوم 8 يوليو/ تموز الماضي.

وفي الثالث من يوليو/ تموز الماضي، وبمشاركة قوى شعبية وسياسية ودينية، أطاح السيسي، وزير الدفاع القائد العام للجيش آنذاك، بالرئيس حينها، محمد مرسي، ثم أعلن السيسي استقالته من منصبه، وترشح لخوض انتخابات الرئاسة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*