أيام قليلة مقبلة وبعدها من المرجح إقفال ملف زواج الأطفال في السعودية من دون عودة، عندما تحسم هيئة كبار العلماء مناقشة هذا الملف، الأحد المقبل، خلال جلسة أعضائها في دورتها الـ80 بالرياض، التي تعقد برئاسة المفتي العام عبدالعزيز آل الشيخ.

وأوضح الأمين العام لهيئة كبار العلماء، الشيخ الدكتور فهد بن سعد الماجد، أن هيئة كبار العلماء تجتمع وتناقش في جدول أعمالها العديد من الموضوعات المهمة ذات الشأن العام المحالة إليها من المقام السامي ومن بعض الجهات الحكومية.

وبين أن من تلك الموضوعات أسئلة عن مرض الهربس وزواج المصاب به، والمبالغ المالية المضبوطة بحوزة المتهمين في قضايا الإرهاب والأمن الوطني، والأراضي المخصصة للمساجد ضمن المخططات المملوكة للدولة، وكذا المخصصة للمصليات خارج النطاق العمراني، وهل تعد وقفاً أم لا؟ وحكم إلزام المتقدمين للزواج بنتائج المشورة الطبية، والنظر في تنظيم زواج من هو دون سن البلوغ، والنظر في حكم فرض رسوم على الأراضي السكنية الواقعة داخل النطاق العمراني للمدن والمحافظات، وحكم التوقف عن عمليات الإنقاذ في الحالات التي يتعذر فيها العثور على المفقودين جراء السيول والسقوط في الآبار، إضافة إلى موضوعات أخرى.

وقال الدكتور الماجد إنه في سبيل الإعداد لهذه الدورة جرى استكتاب عدد كبير من الأساتذة المتخصصين من مختلف جامعات المملكة، حيث بلغ عدد من استكتبوا في فترة وجيزة أكثر من مئة باحث، وجرى إعداد دراسة طبية شملت مختلف مناطق المملكة، بلغ حجم العينة التي عملت عليها الدراسة خمسة آلاف مواطن من رجال ونساء، كما عقدت حلقات عمل لبعض الموضوعات، حيث حددت إشكالاتها وبينت مناطاتها،وكونت لجان من بعض أعضاء هيئة كبار العلماء لدراسة موضوعات أخرى استدعي فيها بعض الوزراء والخبراء والمسؤولين.