الرئيسية » الشرق الأوسط » إسرائيل تغلق مؤسسة ” عمارة الأقصى ” بحجة أنها تشكل خطراً على أمنها
مسجد قبة الصخرة
مسجد قبة الصخرة

إسرائيل تغلق مؤسسة ” عمارة الأقصى ” بحجة أنها تشكل خطراً على أمنها

قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث (غير الحكومية) ، اليوم الأربعاء، إن السلطات الأمنية الإسرائيلية أغلقت مؤسسة “عمارة الأقصى” في مدينة الناصرة ، شمالي إسرائيل، وأعلنت عن حظرها بعد مداهمة مقرها ومصادرة جميع محتوياتها.

وأوضحت مؤسسة الاقصى في بيان اليوم، أن “قوات كبيرة من المخابرات الإسرائيلية والشرطة اقتحمت مقر مؤسسة عمارة الأقصى في مدينة الناصرة ، وأخرجت من كان فيه من موظفين وعاملين وطلبت منهم الانتظار في الخارج حتى انتهاء إجراءات التفتيش”.

ومؤسسة عمارة الأقصى هي غير حكومية، وتقول على موقعها الالكتروني إنها تسعى” لإعادة مكانة المسجد الأقصى المبارك لما كانت عليه في السابق من خلال رفع الوعي وإدراك الناس بأهمية المسجد الأقصى والأضرار التي تلحق به، وإحياء المسيرة التعليمية وتكثيف التواجد الصباحي في المسجد وإحياء المناسبات الإسلامية فيه”.

وأضافت المؤسسة الأقصى في بيانها اليوم، أنه “خلال عملية الاقتحام تمت صادرة جميع محتويات المؤسسة من أجهزة حاسوب وملفات ومستندات، وسلمت بعد ذلك مدير المؤسسة أمرا موقعا باسم وزير الدفاع الإسرائيلي (موشيه يعالون) بإغلاق المؤسسة وحظرها كليا”.

وجاء في نص القرار الذي وقعه يعالون بأن المؤسسة “تشكل خطرا على أمن إسرائيل ولها ارتباطات مع حركة حماس “.

وأدانت مؤسسة الأقصى في بيانها “حظر المؤسسة الإسرائيلية نشاط مؤسسة عمارة الأقصى والمقدسات وإخراجها عن القانون وإغلاق مكاتبها في مدينة الناصرة صباح اليوم بأمر من وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون”.

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات شبه يومية يقوم بها مستوطنون تحت حراسة من قوات الجيش والشرطة الإسرائيليين، لتنظيم جولات استرشادية حول ما يقول اليهود إنه “الهيكل”، الأمر الذي يثير حفيظة الفلسطينيين، وتسفر أحياناً عن اندلاع مواجهات بين الطرفين.

و”الهيكل” حسب التسمية اليهودية، هو هيكل سليمان، أو معبد القدس، والمعروف باسم الهيكل الأول، الذي بناه النبي سليمان عليه.

ويتخوّف الفلسطينيون من تكرار سيناريو تقسيم المسجد الإبراهيمي في مدينة الخليل بالضفة الغربية؛ حيث قسمت السلطات الإسرائيلية المسجد بين المسلمين واليهود، بعد قيام إسرائيلي بقتل 29 مصليا خلال أدائهم صلاة الفجر عام 1994.

وتسمح الشرطة الإسرائيلية للمستوطنين باقتحام المسجد من خلال باب المغاربة، لفترتين يومياً ما عدا أيام الجمعة والسبت، حيث تبدأ الفترة الأولى من الصباح وحتى ما قبل صلاة الظهر، ومن ثم لفترة ساعتين بعد صلاة الظهر.

وقد شرعت الشرطة الإسرائيلية بإجراءاتها ضد النساء منذ بداية شهر أغسطس/آب الماضي، ولكن فيما كان يجرى منع النساء من الدخول حتى ما قبل صلاة الظهر فإنه منذ يوم الأحد الماضي فإن عناصر الشرطة منعت النساء من الدخول حتى ما بعد صلاة الظهر، بحسب مسؤول بالأوقاف الأردنية التي تتولى سلطة الإشراف على المسجد الأقصى.

تعريف مؤسسة عمارة الأقصى :

مؤسسة عمارة الأقصى والمقدسات، يرجع تسميتها الى الاية الكريمة “إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَلَمْ يَخْشَ إِلاَّ اللَّهَ فَعَسَى أُوْلَئَكَ أَن يَكُونُوا مِنَ المُهْتَدِينَ” (سورة التوبة آية 18).

وشأن المؤسسة اعمار وإحياء المسجد الأقصى المبارك بالمصلين من جميع الأجيال عبر نشاطات وفعاليات ومشاريع سنوية وأسبوعية ويومية من غير أنقطاع بغية التواصل الدائم مع المسجد الأقصى المبارك.

إن العمارة الحقيقية للمسجد هي إحياء ذكر الله فيه وإقامة الصلاة، يقول تعالى: “فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ” (سورة النور آية 63).

رؤيا المؤسسة:

يحظى المسجد الأقصى بقدسية خاصة أفضيت عليه من خلال النصوص في القران والأحاديث النبوية وتاريخ الصحابة والتابعين وهذا كفيل بوجوب اعماره وتكثيف الصلاة فيه والعبادة لما فيه من خير وبركة.

أهداف المؤسسة:

تسعى المؤسسة من خلال نشاطاتها الى تحقيق عدة أهداف، تطمح من خلالها مجتمعة لإعادة مكانة المسجد الأقصى المبارك لما كانت عليه في السابق ومنها: –

(1) رفع الوعي وإدراك الناس بأهمية المسجد الأقصى المبارك والأضرار التي تلحق به.
(2) إحياء المسيرة التعليمية في المسجد الأقصى المبارك.
(3) تكثيف التواجد الصباحي في المسجد الأقصى المبارك.
(4) إنشاء جيل يرتبط بالمسجد الأقصى المبارك.
(5) إحياء المناسبات الإسلامية في المسجد الأقصى المبارك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*