أعلنت الرئاسة الفرنسية، مساء أمس الاثنين، إثر لقاء جرى في باريس بين الرئيس الفرنسي، فرنسوا هولاند، وولي العهد السعودي، الأمير سلمان بن عبدالعزيز، أن البلدين بصدد “وضع اللمسات الأخيرة” على عقد لتزويد الجيش اللبناني بأسلحة فرنسية بقيمة ثلاثة مليارات دولار.

وقال مسؤول في الرئاسة الفرنسية لوكالة “فرانس برس” إن “العقد مكتمل، هناك فقط بعض العناصر التقنية لإنجازه. لن يتم توقيعه هذا المساء (الاثنين)، ولكنه في مرحلة وضع اللمسات الأخيرة عليه”.

من جهته، قال الرئيس الفرنسي خلال حفل عشاء رسمي أقامه على شرف ولي العهد السعودي وشارك فيه نحو 200 مدعو، إن لبنان “بلد رائع، وفي الوقت نفسه غير حصين، ويحتاج بدوره إلى الأمن في الوقت الذي يستضيف فيه آلاف اللاجئين”.

وأضاف هولاند: “من هنا فقد اتفقنا سويا، السعودية وفرنسا، على مساعدة لبنان بشرط أن يساعد هو نفسه من أجل حفظ أمنه”.

ووصل الأمير سلمان إلى باريس، الاثنين، في زيارة تستمر ثلاثة أيام، استهلها بلقاء هولاند الذي أقام على شرفه مأدبة عشاء شارك فيها خصوصا رؤساء شركات.

والجيش اللبناني الذي يعاني من نقص في العتاد كمّاً ونوعاً يطالب المجتمع الدولي بمساعدته لكي يتمكن من احتواء تداعيات الحرب الدائرة في الجارة سوريا، حيث سيطر مقاتلو تنظيم “داعش” على مناطق واسعة.

وخاض الجيش اللبناني أخيرا مواجهات عنيفة مع عناصر التنظيم في بلدة عرسال (شرق) المحاذية للحدود مع سوريا.