الرئيسية » الشرق الأوسط » اليمن : حوثيون يقطعون شوارع رئيسية في صنعاء
حوثيون يقطعون شوارع رئيسية في صنعاء ويطالبون بإسقاط الحكومة
حوثيون يقطعون شوارع رئيسية في صنعاء ويطالبون بإسقاط الحكومة

اليمن : حوثيون يقطعون شوارع رئيسية في صنعاء

قطع متظاهرون حوثيون الأربعاء، شوارع رئيسية في العاصمة اليمنية صنعاء ، استمرارا لتنفيذ خطوات التصعيد الثالثة والأخيرة التي أعلنها زعيم جماعة أنصار الله (الحوثي)، عبد الملك الحوثي، قبل أيام للمطالبة بإسقاط الحكومة وإلغاء قرار رفع أسعار الوقود.

وقطع متظاهرون حوثيون شوارع الزبيري والتحرير والسايلة وتونس وجسر الصداقة وتقاطع كنتاكي، والطرق المؤدية إلى مقر الحكومة والبرلمان، مرددين هتافات مطالبة بإسقاط الحكومة، وإلغاء قرار رفع أسعار الوقود.

ومن بين هذه الهتافات “الشعب يريد إسقاط الحكومة، الشعب يريد إسقاط الفساد، أنا يمني ضد الجرعة (رفع أسعار الوقود)، ثورتنا ثورة أحرار لن نتراجع مهما صار (مهما حدث)”.

وانتشرت قوات أمنية بشكل كثيف في عدد من شوارع صنعاء، تزامنا مع انطلاق تظاهرات الحوثيين.

ودعت جماعة الحوثي، مساء الثلاثاء، الى التظاهر يوم الأربعاء لمواصلة ما أسمته خطوات المرحلة الثالثة والأخيرة من التصعيد الثوري.

 وكانت اللجنة الرئاسية المكلفة بالتفاوض مع الحوثيين قد قدمت في اجتماع وطني موسع يوم الثلاثاء، مبادرة جديدة لحل الأزمة، تتضمن إقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة جديدة خلال أسبوع، وخفض أسعار المشتقات النفطية، والبدء بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني.

فيما أعلنت جماعة أنصار الله “الحوثي”يوم الثلاثاء، عدم قبولها المبادرة، بحسب الناطق باسم الجماعة “محمد عبد السلام” على صفحته الرسمية على “فيسبوك”.

وجاءت هذه المبادرة، بعد يوم واحد من قيام أنصار جماعة الحوثي، بقطع شوارع رئيسية في العاصمة صنعاء، تلبية لدعوة زعيمهم عبد الملك الحوثي بالبدء في تنفيذ مرحلة التصعيد الثوري الثالثة والأخيرة والتي تتمثل بالعصيان المدني لإسقاط الحكومة، وإلغاء قرارها برفع الدعم عن المحروقات.

ومنذ 14  آب (أغسطس) الماضي، تنظم جماعة الحوثي مظاهرات، وأقامت خياما للاعتصام حول مداخل العاصمة، ونقلت هذا الاعتصام إلى وسط المدينة.

ورفعت الحكومة اليمنية، نهاية تموز (يوليو) الماضي، أسعار البنزين بواقع 75% والديزل (السولار) بواقع 90%، وذلك في إطار خطة لخفض دعم الطاقة.

ونشأت جماعة الحوثي، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى والجرحى من الجانبين.

ويُنظر لجماعة الحوثي التي تتخذ من محافظة صعدة مقراً لها، بأنها تسعى لإعادة الحكم الملكي الذي كان سائداً في شمال اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 أيلول (سبتمبر) 1962.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*