الرئيسية » الشرق الأوسط » جماعة الحوثي تنفي التوصّل لاتفاق مع السلطات اليمنية
جماعة الحوثي في اليمن
جماعة الحوثي في اليمن

جماعة الحوثي تنفي التوصّل لاتفاق مع السلطات اليمنية

نفت جماعة “أنصار الله” المعروفة إعلاميًا باسم ( الحوثي )، اليوم الخميس، التوصّل لأي اتفاق لحل الأزمة القائمة بين الجماعة والسلطات اليمنية.

وقال محمد عبدالسلام، الناطق باسم الجماعة، في بيان مقتضب نشره على صفحته الرسمية في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك)، إن الجماعة “لم تصل بعد إلى اتفاق نهائي أو التوقيع عليه”، لافتًا إلى “أن التواصلات (المباحثات) ما زالت مستمرة”.

وتحدثت تقارير إعلامية عن التوصل الى اتفاق مبدئي بين السلطات اليمنية وجماعة الحوثي، برعاية المبعوث الأممي لليمن، جمال بنعمر، حول تسمية رئيس جديد للحكومة، على أن تكون حكومة وحدة وطنية تمثل فيها كافة الأطراف اليمنية.

من جانبه، نفى مصدر رفيع في مكتب المبعوث الأممي لليمن، جمال بنعمر، في صنعاء، إشراف بنعمر على “اتفاق جديد بين السلطات اليمنية والحوثيين”.

وأضاف المصدر للأناضول، مفضلاً عدم نشر اسمه، أن “بنعمر لازال يواصل اتصالاته مع جميع الأطراف لحل الأزمة القائمة في البلاد بين السلطات اليمنية وجماعة الحوثي”.

ووصل في وقت سابق اليوم الخميس إلى صنعاء جمال بنعمر، في محاولة لمنع “انفجار” الوضع في البلد جراء الأزمة بين الحوثيين والسلطات.

ومنذ 14 أغسطس/ آب الماضي، أقامت جماعة الحوثي خيامًا للاعتصام حول مداخل العاصمة، قبل أن تقيم خيامًا أخرى قرب مقار حكومية وسط المدينة وتنظم مظاهرات حاشدة تطورت لاحقاً إلى قطع طرق رئيسية، مطالبين بإقالة الحكومة التي يصفونها بـ”الفاشلة”، وإلغاء قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية.

ويتواصل التصعيد الحوثي على الرغم من المبادرة التي أعلنها الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الأسبوع الماضي، لحل الأزمة، تتضمن إقالة الحكومة الحالية، وتسمية رئيس وزراء خلال أسبوع، وخفض أسعار المشتقات النفطية، والبدء بتنفيذ مخرجات الحوار الوطني، التي اختتم فعالياته في يناير/ كانون الثاني الماضي وأقر تقسيم البلاد إلى ستة أقاليم فيدرالية، بواقع أربعة في الشمال وإقليمين في الجنوب.

وجاء تصعيد الجماعة، التي تتخذ من صعدة (شمال) مقراً لها، في صنعاء، بعد أن سيطرت على محافظة عمران (شمال)، الشهر الماضي، عقب هزيمة اللواء 310، ومقتل قائده العميد الركن حميد القشيبي.

ونشأت جماعة الحوثي ، التي تنتمي إلى المذهب الزيدي الشيعي، عام 1992 على يد حسين بدر الحوثي، الذي قتلته القوات الحكومية منتصف عام 2004؛ ليشهد اليمن 6 حروب (بين عامي 2004 و2010) بين الجماعة المتمركزة في صعدة (شمال)، وبين القوات الحكومية؛ خلفت آلاف القتلى والجرحى من الجانبين.

ويُنظر لجماعة الحوثي بأنها تسعى لإعادة الحكم الملكي الذي كان سائداً في شمال اليمن قبل أن تطيح به ثورة 26 سبتمبر/ أيلول 1962.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*