أعلنت وزيرة الخارجية السويدية، مارتينا هوبر، أن حكومة بلادها اعترفت بمرسوم، اليوم الخميس، بدولة فلسطين ؛ لتصبح بذلك أول بلد غربي عضو في الاتحاد الأوروبي يتخذ قراراً من هذا النوع.

من جانبه رحب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقرار السويد، واصفاً إياه بـ”التاريخي”.

وقالت مارغو فالستروم، وزيرة الخارجية السويدية، في مقال نشرته صحيفة داغينز نيهيتر إن “الحكومة تتخذ اليوم قرار الاعتراف بدولة فلسطين. إنها خطوة مهمة تؤكد حق الفلسطينيين في تقرير المصير”.

وأضافت “أن الحكومة تعتبر أن معايير القانون الدولي للاعتراف بدولة فلسطين قد استوفيت”، أي أرض “ولو من دون ترسيم حدود”، وشعب وحكومة.

وقالت: “نأمل في أن يدل ذلك الآخرين إلى الطريق”.

وبحسب تعداد لوكالة “فرانس برس” فإن 112 بلداً على الأقل اعترفت بدولة فلسطين.

وبحسب السلطة الفلسطينية فإن عددها هو 134، بينها سبع دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي، اعترفت بها قبل دخولها إلى الاتحاد الأوروبي وهي الجمهورية التشيكية، والمجر، وبولندا، وبلغاريا، ورومانيا، ومالطا وقبرص.

وكان رئيس الوزراء ستيفان لوفين أعلن في كلمته عن السياسة العامة مطلع أكتوبر أن السويد ستعترف بدولة فلسطين، ما لاقى ترحيباً من قبل السلطات الفلسطينية وانتقاداً من إسرائيل والولايات المتحدة.