شن تنظيم داعش ، مساء الاثنين، هجوما جديدا على مواقع المقاتلين الأكراد في مدينة عين العرب (كوباني) السورية الحدودية مع تركيا، وذلك عقب تنفيذ اثنين من مقاتليه تفجيرين انتحاريين بسيارتين مفخختين في شمال المدينة.

وقال مدير المرصد السوري، رامي عبدالرحمن عبر الهاتف، إنه “فور تنفيذ الهجومين الانتحاريين، شن مسلحو داعش هجوما على جميع المحاور في المدينة باتجاه المناطق التي لاتزال تحت سيطرة الأكراد”.

وأضاف أنه قرابة الساعة 20,00 بتوقيت غرينتش، ليل الاثنين، كانت “اشتباكات عنيفة” لاتزال تدور بين الطرفين في عين العرب التي يطلق عليها الأكراد كوباني، وهي ثالث أكبر مدينة كردية في سوريا.

وفجر الاثنين، ألقت طائرات شحن عسكرية من طراز “سي -130 ” إمدادات عسكرية من الجو على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في كوباني. وأوضح الجيش الأميركي أن مصدر هذه المساعدات سلطات إقليم كردستان العراقي.

ودخل مقاتلو داعش المدينة في السادس من أكتوبر، وباتوا يسيطرون على حوالي خمسين في المئة من مساحتها، يتقدمون بضعة أبنية أو يتراجعون منها بشكل يومي، بحسب سير معارك الشوارع التي يتميز بها المقاتلون الأكراد.

وفي حال استولى مقاتلو داعش على المدينة بكاملها، فسيسيطرون على شريط حدودي طويل على الحدود مع تركيا. وكانوا منذ بدء هجومهم في اتجاه عين العرب في 16 سبتمبر، استقروا في مساحات شاسعة في محيط المدينة تضم عشرات القرى والبلدات. وتسببت المعارك بنزوح أكثر من 300 ألف شخص، عبر أكثر من مئتي ألف منهم الحدود إلى تركيا.