اعلنت قيادات مليشيات فجر ليبيا ليلة أمس الاثنين عن مقتل عمر المختار المدهوني زعيم أنصار الشريعة بالغرب الليبي، وذلك  في مواجهات مع الجيش الليبي جنوب مدينة صبراتة.

وأفادت مصادر من داخل الجيش الليبي ان المدهوني قتل غدرا على اثر خلافات حادة بين قادة مليشيات فجر ليبيا وانصار الشريعة حيث رفض المدهوني الانضواء تحت امرة قيادات فجر ليبيا.

وقالت المصادر ان المدهوني قتل برصاص عناصر يتبعون المهدي الحاراتي المقرب من المتشدد عبد الحكيم بلحاج، ويشغل الحاراتي منصب عميد بلدية طرابلس منذ سيطرة مليشيات فجر ليبيا على العاصمة.

ويدور لغط كبير في الاوساط الليبية حول ظروف اطلاق سراح المدهوني بعد القبض عليه الشهر الماضي في اجدابيا متجها الى بنغازي ومن ثم اختفاءه ليظهر من جديد في مدينته صبراتة، رافضا الانظمام لقوات فجر ليبيا في حربها مع الجيش الليبي.

الى ذلك أفادت مصادر عسكرية أن سلاح الجو الليبي نفذ اكثر من ستة غارات على ارتال سيارات مسلحة كانت تحاول الوصول الى قاعدة الوطية لتعزيز قوتها التي لا تزال تسيطر على المنفذ الحدودي رأس جدير.

وأكدت ذات المصادر ان مليشيات مصراته توجهت بارتال كبيرة الى منطقة رأس الانوف النفطية شرق سرت للسيطرة عليها، بينما وجهت كتيبة ثوار طرابلس التي يتزعمها المتطرف المهدي الحاراتي امدادات كبيرة الى جبها القتال جنوب صبراتة وصرمان وزوارة .