الرئيسية » منوعات » نتائج أرب أيدول تفجر مفاجئة من العيار الثقيل
عمار الكوفي و محمد رشاد
عمار الكوفي و محمد رشاد

نتائج أرب أيدول تفجر مفاجئة من العيار الثقيل

يبدو من الآن وصاعدا ان خروح أي متسابق من البرنامج الشهير ” أرب أيدول ” سيسبب استياء محبيه وتبدأ الاتهامات بحق القائمين عليه على الرغم ان فكرة البرنامج تنتهي بفائز واحد وليس أكثر.

فقد تلقى متابعي برنامج أرب أيدول مفاجئة ثقيلة في حلقته نصف النهائية، تمثلت بخروج الكردستاني عمار الكوفي والمصري محمد رشاد من المسابقة قبل خطوة واحدة من حلم حمل اللقب الثالث من البرنامج.

وجاء الخبر صادما بعض الشيء لمتابعي البرنامج، خاصة وأن الكوفي ورشاد لم يقعا ولو لمرة وحيدة في منطقة الخطر طوال فترة البرنامج.

ونال البرنامج العديد من الإنتقادات في مواقع التواصل بعد إعلان نتائج التصويت من الجمهور واتهامات لإدارة البرنامج بإخراجها الثنائي بالعمد وذلك لتمهيد اللقب لأحد المشتركين .

ورفضت لجنة تحكيم أرب أيدول “أحلام والشافعي ونانسي وكفوري” التعليق على خروج الثنائي وكان واضحا عدم رضاهم عن النتيجة وصدمتهم بقولهم “لا تعليق”.

وكانت خرجت بعض التقارير الصحفية قبل ساعات من حلقة امس من أرب أيدول تفيد بخروج عمار الكوفي ومحمد رشاد وذلك لتمهيد اللقب للمتسابق السوري حازم شريف.

وبرحيل عمار ومحمد رشاد، يتأهل للحلقة الختامية كل من السوري حازم شريف والسعودي ماجد المدني والفلسطيني هيثم خلايلي، ويحصل الفائز على مبلغ 250 ألف ريال سعودي وعقد احتكار مع شركة “بلاتينيوم ريكوردز″ لمدة ثلاثة أعوام وثلاثة فيديو كليبات.

وكان أحيا حلقة اليوم من أرب أيدول النجم وائل كفوري عضو لجنة التحكيم، والذي أضاف جو من الرومانسية على مسرح البرنامج من خلال تقديمه لأغاني ألبومه الجديد، ومنها الغرام المستحيل التي أشعلت حماس الجمهور الذي طلب أن يغنيها مرة ثانية على الهواء.

ولم يُعلن بعد عن هوية النجم الذي سيحيي السهرة الختامية التي ستضمن تتويج الفائز الثالث بلقب أرب أيدول خلافا لـ محمد عساف الفائز بالموسم الثاني وكارمن سليمان في الموسم الأول.

إلا ان بعض التقارير أشارت إلى الفنان الإماراتي حسين الجسمي.

وبلا شك سيتعرض البرنامج الشهير إلى الكثير من الانتقادات والاتهامات بعكس موسمه الماضي حيث كان هناك شبه اجماع على تفوق محمد عساف من قبل لجنة التحكيم والجمهور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*