الرئيسية » الشرق الأوسط » تسجيل منسوب الى صالح يبين علاقته بالحوثي
علي عبدالله صالح وعبد ربه هادي
علي عبدالله صالح وعبد ربه هادي

تسجيل منسوب الى صالح يبين علاقته بالحوثي

أظهر تسجيل مسرب حصلت قناة “الجزيرة” القطرية عليه، مكالمة هاتفية بين الرئيس اليمني السابق، علي عبد الله صالح ، وعبد الواحد أبو رأس القيادي في جماعة “أنصار الله”، المعروفة بجماعة “الحوثي”.

وطالب صالح في التسجيل، الذي لم يتسن التأكد من صحته، جماعة الحوثي بـ”التواصل مع قيادات سياسية وعسكرية تتبعه”، كما رشح صالح خلال المكالمة، عدد من الاسماء لتولي رئاسة الحكومة.

وقال صالح لأبو رأس: “تواصلوا مع عارف (الزوكا الأمين العام لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه صالح)، وعبد العزيز الذهب (قيادي عسكري موالي لصالح)، وأحمد الكحلاني (صهر صالح وقيادي في حزب المؤتمر)”، ورد أبو رأس قائلا: “حاضر تمام”.

وفي التسجيل الذي تقول قناة “الجزيرة” إنه يعود إلى أكتوبر/ تشرين أول الماضي، اتهم الرئيس السابق، جلال، نجل الرئيس عبد ربه منصور هادي، بـ”تنفيذ تفجير ضد الحوثيين في صنعاء”.

وتعقيبا على التسجيل المسرب، قال محمد البخيتي، عضو المجلس السياسي لجماعة الحوثي، للقناة القطرية: “التسجيل مجهول المصدر ولا يمكن التأكد من مصدره”، مضيفا: “أؤكد أنه لا يوجد أي تنسيق مع الرئيس صالح”.

بينما قال عبده الجندي، المتحدث باسم حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح، للجزيرة: “من حق صالح التواصل مع كل القوى على الساحة”، مضيفا: “الحوثيون أصبحوا قوة ضاربة في اليمن لا يمكن لأحد مواجهتها”، دون أن يؤكد صحة التسريب من عدمه.

وأمس، نشرت قناه “المسيرة” التابعة للحوثي، تسجيلا صوتيا لمكالمة هاتفية قالت إنها تجمع بين منصور هادي، ومدير مكتبه المعتقل لدي الحوثيين، أحمد عوض بن مبارك، تناولا فيه سعي الرئيس اليمني إلي فرض نظام الأقاليم الستة في الدستور الجديد.

وقالت قناه “المسيره”، إنها التسجيل حصلت عليه من مصادرها الخاصة، ويتحدث فيه هادي بـ”الفاظ نابية”، ويظهر سعي الطرفين إلى اقناع الجنوبين بواقع الأقاليم الستة، واستنادهما إلي المجتمع الاقليمي والدولي في فرض ذلك.

ويقول هادي في الاتصال، إنه “جنوبي أكثر من القيادات الجنوبية، وأن الآخرين لا يحق لهم التحدث باسم الجنوب”.

ويومي الإثنين والثلاثاء الماضيين، شهدت العاصمة اليمنية صنعاء اشتباكات متقطعة بين قوات الحرس الرئاسي وميلشيات جماعة الحوثي، أسفرت عن سيطرتها على مقار رئاسية ومباني حكومية ومقرات عسكرية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*