الرئيسية » الشرق الأوسط » شينزو ابي : احتمال صحة تسجيل إعدام الرهينة الياباني كبير
رئيس الحكومة اليابانية، شينزو ابي
رئيس الحكومة اليابانية، شينزو ابي

شينزو ابي : احتمال صحة تسجيل إعدام الرهينة الياباني كبير

صرح رئيس الحكومة اليابانية، شينزو ابي ، الأحد أن احتمال أن يكون شريط الفيديو عن اعدام رهينة ياباني من قبل تنظيم داعش “كبير”، داعيا إلى “الافراج الفوري” عن الرهينة الثاني.

وصرح شينزو ابي خلال نقاش تلفزيوني “فحصنا هذه الصور بدقة وتجري تحاليل لكن لم يعد بامكاننا للاسف الا التفكير بانها تتمتع بمصداقية كبيرة”، مؤكدا ان الحكومة ستواصل تحليل الصور لتأكيد صحة التسجيل بالكامل.

ووجه شينزو ابي تعازيه إلى عائلة الياباني القتيل هارونا يوكاوا الذي خطف على ما يبدو في سوريا في اب/ اغسطس الماضي. وقال “اعجز عن قول اي شىء امام الم وحزن عائلته”.

وتابع شينزو ابي ان “مثل هذه الاعمال الارهابية دنيئة وغير مقبولة ولا تثير لدي الا الاستياء الشديد”.

ودعا شينزو ابي الى الافراج فورا عن الرهينة الثاني الصحافي الياباني كينجي غوتو الذي خطفه تنظيم الدولة الاسلامية في نهاية تشرين الاول/ اكتوبر على ما يبدو.

وكان المتحدث باسم الحكومة اليابانية يوشيهيدي سوغا قال في مؤتمر صحافي “تم نشر صور على الانترنت يظهر فيها (الرهينة الاول) كينجي غوتو وهو يحمل صورة لهارونا يوكاوا (الرهينة الثاني) وهو ميت على الارجح (…) ونحن نواصل جمع المعلومات” بهذا الصدد.

وحسب شريط الفيديو هذا فان الخاطفين من تنظيم داعش قاموا بقتل الرهينة يوكاوا.

ومن جانبه، دان البيت الأبيض في بيان “بشكل حازم” ما وصفه بـ”القتل الوحشي للمواطن الياباني هارونا يوكاوا على ايدي مجموعة الدولة الاسلامية الارهابية”.

وسارع الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى “تقديم التعازي الى الشعب الياباني” ودعا إلى اطلاق سراح الرهينة الثاني.

وتعهد أوباما بـ”العمل سويا (مع اليابان) لتقديم مرتكبي جرائم القتل هذه إلى العدالة ومواصلة اتخاذ قرارات حاسمة لإضعاف ومن ثم هزم داعش”.

اما رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فقال إن مقتل الرهينة الياباني المرجح على يد تنظيم الدولة الاسلامية يذكر “بالوحشية القاتلة” لهذا التنظيم، فيما تحقق اليابان في صحة خبر اعدام الرهينة.

وقال كاميرون في بيان نشرته الحكومة البريطانية ان “ما تردد عن مقتل هارونا يوكاوا والتهديدات الاضافية التي اطلقها تنظيم داعش تذكر مرة اخرى بالوحشية القاتلة لهؤلاء الارهابيين”.

يأتي هذا التطور بعد نحو 36 ساعة على انتهاء مهلة الـ72 ساعة التي حددها التنظيم الثلاثاء الماضي للحصول على فدية بقيمة 200 مليون دولار والا فانه سيقوم باعدام الرهينتين.

واتصل رئيس الحكومة اليابانية ” شينزو ابي ” بعد ظهر السبت بالملك عبدالله الثاني عاهل الأردن لطلب مساعدته، وفق بيان رسمي.

والجمعة عقد اجتماع لمجلس الامن القومي قبل قليل من انتهاء المهلة التي حددها الاسلاميون لتلقي المال.

واكدت الحكومة اليابانية التي تواجه ايضا ضغط القادة الاجانب لعدم التراخي، مجددا تصميمها “عدم الرضوخ للتهديدات الارهابية” وكذلك التزامها ب”محاربتهم مع المجتمع الدولي”، حتى وان لم تستطع اليابان تقديم سوى دعم غير عسكري بسبب الدستور الذي يمنع القيام بهجوم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*