الرئيسية » رياضة » كاس اسيا : المنتخب الاسترالي ينهي مشوار المنتخب العُماني
المنتخب الاسترالي ينهي مشوار المنتخب العُماني
المنتخب الاسترالي ينهي مشوار المنتخب العُماني

كاس اسيا : المنتخب الاسترالي ينهي مشوار المنتخب العُماني

ودع المنتخب العُماني كأس أمم آسيا بعد الخسارة امام منتخب أستراليا المضيف برباعية نظيفة في المواجهة التي جمعت بين الفريقين الثلاثاء على ملعب سيدني ضمن لقاءات المجموعة الاولى.

سجل أهداف المنتخب الاسترالي مكاي وكروس وميليجان ويوريتش ، ليضيف المنتخب الأسترالي 3 نقاط وضعته على صدارة المجموعة برصيد 6 نقاط بفارق الأهداف عن منتخب كوريا الجنوبية، في وقت ظل فيه رصيد الأحمر العماني بلا نقاط متساوياً مع المنتخب الكويتي ليخرجا معاً من الدور الاول.

دخل بو ل لوجوين المواجهة بطريقة دفاعية معتمداً طريقة 5-4-1 للحد من خطورة المنتخب الأسترالي الذي دخل اللقاء بطريقة 4-3-3 ليس بحثاً عن الفوز فقط، ولكن بحثاً عن التاهل المبكر للدور الثاني.

كشف المنتخب الاسترالي عن نواياه مبكراً ونجح في فرض حصار قوي على لاعبي عمان في منتصف ملعبهم من خلال تحركات تيم كاهل وكروس ، ومن ورائهم لونجو ومكاي.

وضحت الرغبة القوية لدى المنتخب العُماني في الخروج بنتيجة إيجابية سواء بالفوز أو التعادل، ولجأ الأحمر إلى تأمين دفاعي قوي ، مع الإعتماد على الهجمات المرتدة مستغلاً سرعة لاعبيه وتحركات الثنائي المقبالي والحوسني في الامام وهو ما لم يتحقق.

على الرغم من التحصينات الدفاعية التي دخل بها منتخب عمان المواجهة، ظلت الكرات العرضية خطر كبير يهدد الفريق في ظل تميز لاعبي أستراليا في ضربات الرأس.

في الدقيقة 27 ومن كرة عرضية إرتقت رأس المدافع الأسترالي سبيرانوفيتش فوق الجميع لتهيأ الكرة لمكاي داخل منطقة جزاء عمان الذي سددها مباشرة بقدمه في المرمى معلناً عن أول اهداف اللقاء.

ساهم الهدف في إخراج مدافعي عمان عن تركيزهم ، ولم تمر سوى 4 دقائق حتى تمكن كروس من إضافة هدف ثاني من إختراق في العمق إثر تمريرة رائعة من لونجو.

وقف المنتخب العُماني لا حول له ولا قوة ،فلم يستطيع الدفاع امام الهجوم الأسترالي، ولم يتمكن من صنع فرصة واحدة على مرمى منافسه وسط إفتقاد تام للتركيز ولأهمية اللقاء، ووسط فشل تام من ثلاثي الوسط كانو والخالدي والفارسي .

قبل أن ينتهي الشوط الأول ، إحتسب حكم اللقاء ركلة جزاء صحيحة للمنتخب الاسترالي لتزيد الموقف سوء بعد أن تمكن ميليجان من ترجمتها لهدف ثالث في الدقيقة “45+3”.

حاول بول لوجوين تنشيط صفوفه وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من خلال الدفع بعامر سعيد وعلى هلال محل البوسعيدي والحوسني.ورد بوستيكوجلو بتغييرين بإشراك بريشيانو وجوريتش محل كاهيل ولونجو.

لم تضيف تغييرات الفرنسي لوجوين أي جديد على أداء المنتخب العُماني الذي بدا عليه وكأنه يحاول عدم زيادة الأهداف وسط إستسلام تام، ويكفي القول حارس مرمى المنتخب الاسترالي كان بمثابة ضيف شرف في اللقاء ، وجاء أداء الفريق أقل بكثير من المستوى الذي قدمه في مباراته الأولى.

على العكس أضافت تغييرات بوستيكوجلو الجديد على أداء الفريق، ومن هجمة سريعة إنطلق ماثيو ليكي في الجبهة اليسرى ولعب عرضية اكثر من رائعة نجح البديل يوريتش غير المراقب داخل المنطقة في تحويلها مباشرة لشباك علي الحبسي معلناً عن الهدف الرابع في الدقيقة 70.

أجرى المنتخب الأسترالي تغييره الثالث بإشراك تومي أور بدلاً من ليكي في الدقيقة 77، وبعدها بدقيقة أنقذ علي الحبسي مرماه من هدفين مؤكدين بضربتي رأس الأولى من يوريتش والثانية من سبيرانوفيتش.

تحسن الأداء الهجومي لعمان بنسبة بسيطة مع إقتراب اللقاء من نهايته ، لكنه ظل تحسناً غير كافياً لإحداث أي جديد في نتيجة اللقاء.

سحب لوجوين رائد ابراهيم وأشرك على سالم قبل النهاية بدقيقتين،لكن ظلت الخطورة من نصيب لاعبي أستراليا وكاد البديل تومي أور أن يضيف الخامس من تسديدة مباشرة في الدقيقة 90، ومرت الدقائق الأخيرة بلا جديد حتى أعلن الحكم صافرة النهاية.

 

المصدر : KOOORA

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*