الرئيسية » الشرق الأوسط » الجيش الأردني يقتل 5 متسلللين من سوريا
الجيش الأردني - حرس الحدود
الجيش الأردني - حرس الحدود

الجيش الأردني يقتل 5 متسلللين من سوريا

أعلن الجيش الأردني ، مساء الأربعاء، عن قتل خمسة متسلللين من سوريا، خلال نحو أربع ساعات، بعد دخولهم الأراضي الأردنية بطريقة غير مشروعة.

وقال الجيش الأردني ، في بيان له صدر في الساعات الأولى من صباح الخميس، أنه “في حوالي الساعة العاشرة والنصف مساء الأربعاء (7:30 ت.غ مساء الأربعاء) حاول ثلاثة اشخاص التسلل إلى الأراضي الأردنية قادمين من الأراضي السورية بطريقة غير مشروعة.”

وتابع أنه “رغم إطلاق بعض الطلقات التحذيرية إلا أنهم لم يمتثلوا رغم التنبيه والطلقات، مما اضطر القوات المسلحة لتطبيق قواعد الاشتباك وقتلهم جميعاً.”

ويأتي الإعلان عن مقتل المتسللين الثلاثة بعد نحو أربع ساعات من إعلان الجيش في وقت سابق من مساء الأربعاء عن مقتل متسللين اثنين من الأراضي السورية، ليصبح إجمالي عدد القتلى من المتسللين خلال نحو أربع ساعات خمسة أشخاص.

ووفق البيان الذي نشره الموقع الرسمي لـ الجيش الأردني ، قال مصدر عسكري “إن الجيش لن يتهاون مع كل من يحاول الاخلال بأمن الوطن وسُتطلق النار على أي شخص أو جماعة تحاول اختراق الحدود بطريقه غير مشروعه ومن أي اتجاه كان.”

وأعلن الجيش الأردني، مساء الثلاثاء، عبر موقعه على الإنترنت، عن مقتل متسللين اثنين كانا يركبان سيارة حاولت اجتياز الحدود الاردنية السورية بسرعه عالية، وذلك في توقيت قريب من توقيت اليوم.

وتأتي هذه التطورات في ظل تحذيرات أطلقتها السفارة الأمريكية في عمان لرعاياها أمس بعدم التوجه إلى المولات (المحال التجارية الكبيرة)، وذلك في بيان لها نشرتها عبر موقعها الرسمي.

ونسبت مصادر صحفية في الأردن تطمينات للمواطنين على لسان متحدثين باسم الأمن الأردني بأن بيان السفارة الأمريكية لا يدعو إلى القلق وهو شان يعني رعاياها، وليس بالضرورة يعني أن لديها مؤشرات حول أمر بعينه.

ومنذ بدء الأزمة السورية في عام 2011، تشهد الحدود محاولات التسلل بين البلدين، حيث أعلن الجيش الأردني في عدة مرات إحباط عمليات تسلل.

ويعتبر الأردن، الذي يزيد طول حدوده مع سوريا عن 375 كم، من أكثر الدول استقبالا للاجئين السوريين الهاربين من الحرب، والأكثر تأثرا من أزمة اللجوء هذه.

ويوجد في هذا البلد العربي ما يزيد على مليون و390 ألف سوري لاجئ وغير لاجئ، منهم 750 ألف دخلوا أراضيه قبل اندلاع الأزمة السورية بحكم النسب والمصاهرة والمتاجرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*