أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن جمال بن عمر توصل الأطراف السياسية اليمنية إلى اتفاق على تشكيل مجلس وطني، يضم البرلمان بصيغته الحالية مع تشكيل مجلس للشعب من الأطراف السياسية المختلفة.

وقال بن عمر إن الاتفاق الراهن يبقي على البرلمان، بالإضافة إلى تشكيل “مجلس الشعب الانتقالي” قوامه 250 عضواً، يضم المكونات غير الممثلة في البرلمان ويمنح الجنوب 50% والمرأة 30% والشباب 20%.

وقال إن المجلس الوطني يتمتع بصلاحيات إقرار التشريعات الرئيسية المتعلقة بإنجاز مهام واستحقاقات المرحلة الانتقالية، كما يتولى منح وسحب الثقة من الحكومة وإقرار موازنتها العامة، بالإضافة إلى النظر والبت في إعلان حالة الطوارئ.

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب استيلاء الحوثيين الشيعة على السلطة في اليمن ، وهو ما أدى إلى استقالة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي الشهر الماضي وإصابة الكثير من مؤسسات الدولة بالشلل.