أعلنت قيادة عمليات الأنبار أن نحو 52 من عناصر تنظيم ” داعش “، من ضمنهم قادة من جنسيات عربية قتلوا في غارة جوية على الرمادي .

وبحسب قيادة عمليات الأنبار فقد كانت تلك العناصر تعقد اجتماعاً شمال مدينة الرمادي عندما شنت الطائرات الغارة.

من جهة أخرى، اعتبر مسؤول عسكري عراقي أن مشاركة التحالف الدولي ضرورية في استعادة مدينة تكريت، حيث تتقدم القوات العراقية ببطء في مواجهة “داعش”. يذكر أن التحالف الدولي لم يشارك في عمليات تحرير تكريت التي بدأت في الثالث من مارس الحالي.

يأتي ذلك فيما أحرزت القوات المشتركة والحشد الشعبي والعشائر تقدماً ضد المتطرفين في العمليات العسكرية في الجبهات العراقية. وبات المتطرفون محاصرين شمال تكريت والحويجة مع قطع طرق إمداداتهم فيما تستعد الأنبار لمعركة قريبة.

المصدر : العربية نت